الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قول (ناذرين واهبين حياتنا لمنزلي) ليس نذرا

  • تاريخ النشر:الخميس 2 ربيع الآخر 1444 هـ - 27-10-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 464539
518 0 0

السؤال

هل النذر ينعقد بصيغة الجمع بهذه الصيغة: ناذرين واهبين حياتنا لمنزلي، أو لبلدي؟ هل هذا اللفظ فيه إلزام للنفس أم يعتبر كناية؟
وهل صريح النذر يقع في الفتيا فقط؟ أما الديانة فبينه وبين الله إذا كان ينوي النذر وقع، وإلا؛ فلا؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

  فالنذر هو: الْتِزَام قربَة لم تتَعَيَّن. بهذا عرَّفه أهل العلم، وبهذا التعريف تخرج الصيغة المذكورة: ناذرين واهبين حياتنا لمنزلي أو لبلدي. فليس فيها إلزام للنفس بشيء لله سبحانه، فلا ينعقد بمثلها نذر، وانظر للمزيد الفتوى: 160087.

ولا نعلم تفريقا للعلماء بين الفتيا والديانة في النذر أو غيره. وإنما يفرق العلماء في بعض مسائل الطلاق بين وقوعه ديانة، وبين وقوعه قضاء، فانظر الفتوى: 95839.

وننصحك بالإعراض عن الوساوس، وتجاهلها، والسعي في علاجها، وانظر الفتوى: 271810.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: