الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما يترتب على تعمد الحلف على المصحف كذبا

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 14 ربيع الآخر 1444 هـ - 8-11-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 464815
1300 0 0

السؤال

أخذت أموالا من أمي بدون علمها، وعندما سألتني حلفت يمينا كاذبا على القرآن الكريم أني ما أخذت، وأنا نادمة جدا. وحلفت أن أرجع لها الأموال حتى بدون علمها.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فقد ارتكبت ذنبًا عظيمًا وهو الحلف الكاذب، مع التغليظ بالمصحف، وكان يمكنك التخلص من هذا الأمر، وخوف الفضيحة بأن تُعَرِّضي في كلامك، ففي المعاريض مندوحة عن الكذب.

وتعمُّد الحلف بالله تعالى كذبًا يُعد من كبائر الذنوب، وقد قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: الكَبَائِرُ: الإِشْرَاكُ بِاللهِ، وَعُقُوقُ الوَالِدَيْنِ، وَقَتْلُ النَّفْسِ، وَاليَمِينُ الغَمُوسُ. رواه البخاري.

واليمين الغموس هي أن يحلف الشخص على أمر، وهو يعلم أنه كاذب فيه، وسميت بذلك لأنها تغمس صاحبها في النار، أو في الإثم.

وكفارة اليمين الغموس -عند أكثر أهل العلم- هي التوبة النصوح إلى الله تعالى، وذهب بعضهم إلى أن فيها مع التوبة كفارة يمين. وانظري الفتوى: 50626.

هذا، والواجب عليك أن تبرِّي يمينك الأخرى، وتردي المال لأمك ما دمت مستطيعة لذلك.

وانظري شروط التوبة النصوح في الفتوى: 5450.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: