الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معنى حديث: مثل المؤمن كمثل خامة الزرع....

  • تاريخ النشر:الخميس 23 ربيع الآخر 1444 هـ - 17-11-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 465118
3225 0 0

السؤال

ذات يوم كنت أبحث عن الرياضة في السنة النبوية، ووقفت عند فتوى تقول إن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه كانوا يتمرَّنون ليزيدوا التحمل، وليس للتضخيم.
وفسروا حديث: إن المنافق مثل شجرة الأرزة. أنهم يعتمدون على القوة كثيرا، وليس على التحمل والمرونة. وأيضا أنهم يعملون ذلك ليخيفوا المسلمين، ولكن لا ينفعهم ذلك في الحقيقة. واستدلوا بآية 14 من سورة الحشر.
علمت بعد ذلك أن ذلك الموقع لبعض الطوائف، لم أقرأ فيه شيئا آخر، ولكن دخلني شك.
فسؤالي: هل فيما قالوه شيء من الحق؟
وهل تدريب تضخيم الجسم حرام على أي إنسان سواء كان جنديا أم لا؟
جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فممارسة رياضة كمال الأجسام أو تضخيمها، لا حرج فيها إذا خلت من المحاذير الشرعية، وانظر الفتوى: 108579.

ثم بعد ذلك يحمد المرء أو يذم على ممارستها بحسب غايته ومقصده أولا، ثم بحسب طريقة ممارسته ثانيا.

وأما كون الصحابة الكرام -رضي الله عنهم- لم يمارسوا هذا النوع من الرياضة، فهذا صحيح في حدود اطلاعنا، فلا نعلم أن هذه الرياضة كانت موجودة في زمانهم أصلا.

وأما الاستدلال على ذم هذا النوع من الرياضة بالحديث المتفق عليه: مثل المؤمن كمثل خامة الزرع يفيء ورقه من حيث أتتها الريح تكفِئها، فإذا سكنت اعتدلت، وكذلك المؤمن يُكفأُ بالبلاء، ومثل الكافر كمثل الأرزة صماء معتدلة حتى يقصمها الله إذا شاء.  فهو استدلال لا يصح معنى، ولا يستقيم لفظا، فالحديث -كما هو ظاهر من لفظ هذه الرواية- أنه مثل مضروب لتعرض المؤمن للبلاء مقارنة بعافية المنافق.

ولذلك قال الحافظ ابن رجب في رسالته في شرح هذا الحديث: في هذه الأحاديث أن النبي -صلى الله عليه وسلم- ضرب مثل المؤمن في إصابة البلاء لجسده بخامة الزرع ...

ففي هذا فضيلة عظيمة للمؤمن بابتلائه في الدنيا في جسده بأنواع البلاء، وتمييز له على الفاجر والمنافق بأنه لا يصيبه البلاء حتى يموت بحاله، فيلقى الله بذنوبه كلها، فيستحق العقوبة عليها. اهـ.

ولذلك أوردنا هذا الحديث في بيان ثواب أهل البلاء، كما في الفتوى: 354445.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: