الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

استخدام أسماء الشهور الميلادية... رؤية شرعية

  • تاريخ النشر:الإثنين 5 جمادى الأولى 1444 هـ - 28-11-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 465244
1807 0 0

السؤال

قرأت في موقعكم أنه لا يوجد بأس في استخدام التقويم الميلادي، وإن كان هناك كراهة فيه، ولكن عرفت مؤخرا أن بعض تسميات تلك الأشهر بالإنجليزية يعود أصله لتسمية آلهة رومانية قديمة.
فهل يجوز استخدام أسماء تلك الأشهر، علما أن كل المعاملات حاليا تستخدم تلك الأشهر؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلو صحت هذه الدعوى لما أدى ذلك إلى تحريم استعمال هذه الأسماء للشهور الميلادية؛ لأنها صارت أعلاما على الشهور، فيراد بذكرها  الإخبار عن الشهر، دون التفات في ذلك إلى أصل التسمية، ونظير هذا ما وقع في نسب النبي -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه من أسماء معبدة لآلهة المشركين مثل: (عبد العزى). وراجع في ذلك الفتوى: 119125

ومن ذلك أيضا قول النبي -صلى الله عليه وسلم- في الدجال: أشبه ‌الناس ‌بعبد ‌العزى بن قطن. رواه أحمد والطيالسي وابن أبي شيبة والطبراني، وصححه ابن حبان

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: