الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لبس النقاب بين أمر الخاطب ورفض الأم

  • تاريخ النشر:الخميس 23 ربيع الآخر 1444 هـ - 17-11-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 465256
2295 0 0

السؤال

أنا مخطوبة (مكتوب كتابي)، خطيبي أمرني بلبس النقاب، ووالدتي ترفض رفضا تاما، وتقول بعد الزواج في منزله ارتديه، ولم تبدِ أيَّ سبب للرفض. في هذه الحالة من يجب طاعته؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن المرأة المعقود عليها لا يجب عليها طاعة زوجها قبل دخوله بها، فإذا دخل بها وجب عليها طاعته، وانظري الفتوى 127029. فلا مدخل هنا لأمر التعارض بين حق الزوج وحق الوالدين.

 وتغطية المرأة وجهها من مسائل الخلاف بين الفقهاء، كما هو مبين في الفتوى: 5224. فإن كنت تعتقدين وجوب تغطيته؛ فلا يجوز لك طاعة أمك في كشفه؛ فالطاعة إنما تكون من المعروف، وليس هذا من الطاعة في المعروف، وراجعي الفتويين : 202108، 333040. وينبغي أن تعملي على مداراة أمك لتكسبي رضاها وتتقي سخطها.

 وإن كنت تعتقدين استحبابه؛ فلا حرج عليك في طاعتها في هذه الحالة، وسبق بيان ذلك في الفتوى: 286912.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: