الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما حكم تسميه البنت باسم: بكة أو بكا

  • تاريخ النشر:الأحد 4 جمادى الأولى 1444 هـ - 27-11-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 465748
1134 0 0

السؤال

ما حكم تسميه البنت باسم: بكة أو بكا؛ لأن زوجي مصمم عليه بطريقة غير طبيعية.
فما حكم التسمية به؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن بكة من أسماء مكة، وفي معناها.

يقول الواحدي في التفسير البسيط: و (‌بَكَّة): موضع البيت والمطاف. سميت ‌بكّة؛ لازدحام الناس بها، يَبُكُّ بعضهم بعضًا، أي: يدْفع، ويصلي بعضهم بين يدي بعض، وَيمُرُّ بعضهم بين يدي بعض، لا يصلح ذلك إلا هناك. وقال الليث: سميت مكَّةُ: ‌بَكَّةَ؛ لأنها تَبُكُّ أعناقَ الجبابرة، إذا ألحدوا فيها؛ أي: تَدُقُّ. و (البَكُّ): دَقُّ العُنُقِ. اهـ.
وأما بكا، فهو مصدر الفعل (بكّ)، وهو إما بمعنى خرق وفرق، أو زاحم.

يقول الزبيدي في تاج العروس: {بَكَّهُ} يَبُكُّه ‌بَكَّا: خرَقَه، أَو فرَّقَه عَن ابنِ دُرَيْد. وَقَالَ أَبُو عَمْرو: بَكَّ الشَّيءَ، أَي فَسَخَه. وبَكَّ فلانٌ فُلانًا يَبُكُّه ‌بكًّا: زاحَمَه. اهـ.
وعليه؛ فلا يظهر لنا مانع من تسمية البنت بأحد هذين الاسمين.
وللفائدة، يرجى مراجعة هاتين الفتويين: 110482، 112241.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: