الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هذا الدعاء من المحدثات والبدع
رقم الفتوى: 46794

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 16 صفر 1425 هـ - 6-4-2004 م
  • التقييم:
3119 0 196

السؤال

هل هذا الدعاء صحيح
حجبت نفسي بحجاب الله وأسمائه الحسنى ومنعت نفسي وحصنتها بآيات الله وصفاته العلى وبالآيات المبينات وبالذكر الحكيم وبحق من يحيي العظام وهي رميم، جبريل عند يميني وميكائيل عند شمالي، ومحمد صلى الله عليه وسلم أمامي وعصا موسى في يدي ونور يوسف على وجهي، وخاتم سليمان على لساني، من رآني أحبني ومن جالسني هابني ومن تحدثت معه قضى حاجتي نصري بين عينيه وشري بين قدميه والله محيط بي يحفظني ويحميني من كل شر وضر يؤذيني وهو المستعان به على أعدائي ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ..
يقرأ بعد سورة يوسف ثم بسم الله الرحمن الرحيم 50 مرةثم تقرأ آخر التوبه 7 مرات وبعد ذلك الاستغفار والتسبيح .......

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فهذا الدعاء غير صحيح، وهو من المحدثات والبدع، وفيما ورد وصح عن نبينا صلى الله عليه وسلم غنية وكفاية، ولا بأس أن يدعو الإنسان بما ورد وبما لم يرد، وذلك مستحب فالدعاء مخ العبادة، والله تعالى يقول: وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ (غافر:60)، ولكن دون أن ينسب ذلك إلى الشرع، أو يدعي أن لهذا الذكر فضلاً مخصوصاً، فإن هذا لا يعلم إلا من طريق الشرع.

ودون أن يكون في الدعاء اعتداء أو محذوراً.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: