الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يشرع الجهر في صلاة الظهر مطلقا
رقم الفتوى: 46812

  • تاريخ النشر:الأربعاء 17 صفر 1425 هـ - 7-4-2004 م
  • التقييم:
4906 0 312

السؤال

أنا وأخواتي نصلي الصلوات الخمس جماعة في المنزل، ولكن صلاة الظهر من يوم الجمعة نصليها ركعتين بصوت واثنتين بدون صوت، فهل هذا صحيح، أم يجب أن نصليها أي الأربع ركعات بدون جهر؟ وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الواجب على من لا يلزمه حضور صلاة الجمعة كالنساء والمرضى أو نحوهم صلاة الظهر المعروفة صفتها التي تصلى كل يوم بلا فرق.

فلا يشرع الجهر في صلاة الظهر مطلقاً سواء صليت يوم الجمعة أم في غيره، وأما حكم صلاتكم الماضية فصحيحة إن شاء الله، ولا يجب عليكم إعادة شيء منها لأن الإسرار في موضعه والجهر في موضعه سنة عند الجمهور واجب عند الحنفية.

ويسن عند المالكية والحنابلة في رواية عندهم لمن خالف هذه السنة أن يسجد للسهو، وقيدوها بحالة السهو فإن خالف عامداً فلا سجود عليه، وأما الحنفية الذين أوجبوا فقد أوجبوا سجود السهو على من تركه، وأما الشافعية فليس عندهم على من خالف هذه السنة سجود سهو واستدلوا بالحديث المتفق عليه عن أبي قتادة: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقرأ بأم الكتاب وسورة معها في الركعتين الأوليين من صلاة الظهر ويسمعنا الآية أحياناً.

والخلاصة أنه لا يشرع لَكْنَّ الجهر في صلاة الظهر يوم الجمعة ولا غيره وليست عليكن إعادة ما صليتن سابقاً.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: