الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جواز جمع الصلوات للحاجة

  • تاريخ النشر:الإثنين 6 رمضان 1444 هـ - 27-3-2023 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 473323
234 0 0

السؤال

أنا طالبة أدرس في الجامعة في الكليات الطبية، وعندي مشكلة في مواعيد الصلاة وتأخيرها، والوضوء خارج البيت، فالأمر في الكليّة كالتالي: يحين موعد صلاة الظهر في منتصف المحاضرة تمامًا، وبعض الدكاترة لا يسمحون لي بالخروج لأداء الصلاة، فأضطر أن أبقى في المحاضرة، وأؤخر الصلاة ساعة، أو أكثر تقريبًا.
وفي نفس الوقت لا أستطيع المكوث خارج المحاضرة إلى أن يحين وقت الأذان لأصلي، ثم أدخل المحاضرة، وسبب ذلك أن الأذان -كما ذكرت- يحين وقته في منتصف المحاضرة تماما، وبذلك أكون قد خسرت نصف المحاضرة، وخسرت معلومات كثيرة، وبعض الدكاترة لا يسمحون للطلاب المتأخرين بالدخول للقاعة، فأضطر أيضا لتأخير الصلاة في هذه الحالة. هذا بالنسبة لصلاة الظهر، فما حكم تأخيرها في هذه الحالة، علما أنني أتألم لتأخير الصلاة؟
وأما صلاة العصر: فأضطر لتأخيرها، لأنني أخرج من الجامعة قبل العصر بعشر دقائق، أو ربع ساعة، أو أكثر، أو أقل. وطريقي سفر من الجامعة إلى بيتي، فأصلي العصر أحيانا قبل المغرب بقليل، ولا أستطيع البقاء في الجامعة إلى أن يحين موعد صلاة العصر فأصليها وأخرج، لأنني متعاقدة مع الباص، وإن تأخرت دقيقة واحدة تركني وذهب، ولا أستطيع العودة بنفسي، لأن في ذلك مشقة كبيرة عليّ.
فما حكم تأخير صلاة العصر أيضا في هذه الحالة، علما أن مسافة السفر لا تسمح لي بقصر أو جمع الصلاة؟
وأعاني أيضا من الإفرازات، ولا أدري إن كانت هذه الإفرازات من داخل الرحم أو لا، ففي بعض الأوقات أشعر بخروجها، وفي بعض الأوقات لا أشعر بها، وقد اطّلعت على فتوى لكم عن الإفرازات النسائية، وكانت الفتوى بالوضوء لكل صلاة، وفي الجامعة أحيانا يشق عليّ الوضوء لعدة أسباب.
منها: أنني سأخلع اللباس الشرعي حتى أتوضأ، ثم أرتديه ثم أصلي، وبذلك أتأخر عن المحاضرة، وربما لا يسمح لي الدكتور بالدخول، وفي بعض الأوقات لا تكون عندي محاضرة بعد الصلاة، ويشق عليّ خلع اللباس الشرعي للوضوء ثم الصلاة، ومع ذلك فأنا أقول إنني أستطيع خلعه والوضوء مع المشقة، فهل من رخصة؟
أفيدوني بارك الله بكم

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فأما عن صلاة الظهر؛ فلا حرج عليك البتة في تأخيرها حتى تنتهي المحاضرة، ما دمت تصلينها في الوقت، ولا إثم في ذلك، لأن وقت صلاة الظهر يمتد إلى دخول وقت العصر، ويجوز فعلها في أي جزء من أجزاء وقتها، وانظري الفتوى: 419344.

وأما صلاة العصر: فإن خشيت فواتها وألا تدركيها في البيت بسبب ما ذكرت من أمر المواصلات، فلك رخصة في جمعها مع الظهر عند بعض أهل العلم، وذلك أن بعض العلماء يرى أن الجمع رخصة للحاجة مطلقا، وانظري الفتوى: 142323.

أما إن غلب على ظنك أنك ستدركينها في البيت قبل اصفرار الشمس: فلا تجمعي، وانتظري حتى تصلي في البيت، فإذا خرجت من الجامعة قبل العصر على أمل أن تدركي وقت العصر في البيت، ثم في أثناء الطريق خشيت أن يفوت عليك الوقت، ولم يقبل صاحب الباص التوقف حتى تصلين، فعليك في هذه الحالة أن تصلي على حسب ما أمكنك، ولو على كرسي الباص حفاظًا على الوقت، ولأن هذا هو المستطاع، والله لا يكلف نفسا إلا وسعها.

وينبغي لك البحث عن وسيلة مواصلات أخرى تتيح لك فعل الصلاة في وقتها، إما في الجامعة، وإما في الطريق، وإما في البيت قبل الاصفرار.

وأما رطوبة الفرج: فهي طاهرة على الصحيح، فلا توجب الاستنجاء، ولكنها ناقضة للوضوء، وإن كنت مصابة بسلس تلك الرطوبات -كما قد يظهر من سؤالك-، فإن وضوءك لا ينتقض بها في قول المالكية، وهو قول له قوة واتجاه، ولا حرج في العمل به للحاجة، كما في الفتوى: 141250.

ولو توضأت للصلاة بعد دخول وقتها خروجا من الخلاف فهو أحوط.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

أو الدخول بحساب

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: