الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مَنْ حال بينه وبين إكمال نسكه مرض
رقم الفتوى: 47364

  • تاريخ النشر:الإثنين 29 صفر 1425 هـ - 19-4-2004 م
  • التقييم:
3108 0 252

السؤال

قمت بالإحرام للعمرة ودخلت الحرم أنا وزوجتي ولم أتمكن من أداء العمرة بسبب الزحام الشديد في اليومالأول وفي اليوم التالي مرضت مرضاً شديداً ورجعت ولم أقم بالعمرة أنا وزوجتي فهل علي هدي أو ماذا أعمل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد ذهب الحنفية إلى أن من حال بينه وبين إكمال نسكه مرض وشق عليه الانتظار حتى يبرأ من مرضه فهو محصر، فيتحلل من عمرته أو من حجه بذبح شاة في الحرم، فيوكل من يقوم بذلك هناك، أو يتصل بجهة تتولى ذلك كبعض المؤسسات المشهورة، وانظر الفتوى رقم: 34247.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: