الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تطيع أمها التي تمنعها من التصدق بيعض مالها
رقم الفتوى: 48866

  • تاريخ النشر:الأربعاء 30 ربيع الأول 1425 هـ - 19-5-2004 م
  • التقييم:
1831 0 206

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
أود أن أخرج الصدقات و لكن والدتي تمنعني بطريقة أو بأخرى و أحيانا تقول لي أعطني المال الذي تودين التصدق به مع العلم أنها ليست بحاجة إليه كثيرا , فهل أطيعها ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الصدقة لفظ عام يطلق على الصدقات الواجبة كالزكاة وعلى غير الواجبة فإن كانت هذه الصدقة واجبة كالزكاة فليس لأمك منعك من إخراجها وعليك أن لا تطيعيها في ذلك فإن الزكاة ركن من أركان الإسلام يجب أداؤها ولا تجوز طاعة في منعها أما إذا كانت الصدقة غير واجبة ومنعتك أمك من إخراجها فالواجب عليك طاعة أمك لأن طاعة الوالدين واجبة والصدقة مستحبة، وإذا تعارض واجب مع مستحب قدم الواجب باتفاق العلماء، ولكن لو أخرجتها سرا بحيث لا تشعر فهذا حسن.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: