الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يسن قضاء صلاة العيد بخلاف الخطبة

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 6 ربيع الآخر 1425 هـ - 25-5-2004 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 49030
39758 0 372

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
في أحد الأعياد(عيد الفطر)
أدينا صلاة العيد وخطب الإمام وأثناء الخطبة حضر عدد من المصلين متأخرين . بعد نهاية الخطبة أفتاهم الإمام لهم بأن يعملوا خطبة أخرى ويصلوا هل يجوز ذلك
أفيدونا أفادكم الله

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فيسن لمن فاتته صلاة العيد مع الإمام قضاؤها على صفتها، وقد سبق لنا أن أصدرنا فتوى بينا فيها أقوال العلماء في حكم من فاتته صلاة العيد، وهي برقم: 40983.

وأما خطبة العيد فإنها سنة لا يجب حضورها ولا استماعها ولا إعادتها لمن لم يحضرها، لحديث عبد الله بن السائب قال: شهدت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم العيد، فلما قضى الصلاة قال: إنا نخطب فمن أحب أن يجلس للخطبة فليجلس، ومن أحب أن يذهب فليذهب. رواه الحاكم وصححه، وأبو داود والدارقطني.

وللفائدة نحيل السائل إلى الفتوى رقم: 1425، والفتوى رقم: 14091، والفتوى رقم: 44037.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: