الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القراءة من المصحف الألكتروني كالقراءة من المصحف
رقم الفتوى: 49237

  • تاريخ النشر:الأحد 11 ربيع الآخر 1425 هـ - 30-5-2004 م
  • التقييم:
21814 0 447

السؤال

جزاكم الله خيرا وزادكم من فضله على هذا الموقع
سؤالي هو:
هنالك جهاز متوفر بالأسواق باسم المصحف الإلكتروني
هل تعتبر قراءة القرآن من هذا الجهاز الذي يعرض الآيات مع الصوت قراءة صحيحة (أي كمن يقرأ من المصحف)؟
أفيدوني أثابكم الله

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقراءة القرآن والاستماع إليه لكل منهما أجر عظيم، ففي سنن الترمذي ومستدرك الحاكم عن ابن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من قرأ حرفا من كتاب الله فله به حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول ألم حرف، ولكن ألف حرف، ولام حرف، وميم حرف، وفي الاستماع قال الله تعالى: [وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآَنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ] (الأعراف: 204).

فكلٌ من القراءة والاستماع مأمور به ومأجور عليه، ولا فرق في أن يكون القارئ يقرأ من مصحف أو في شاشة، وكذا المستمع إذا استمع من القارئ مباشرة أو من جهاز، والذي يظهر من سؤالك أن الجهاز الذي ذكرت والمسمى بالمصحف الألكتروني يعرض الآيات مسطورة ويُسمعها مقروءة.

 وعليه، فيكون القارئ منه كمن يقرأ من المصحف مباشرة، ومن يستمع إلى التلاوة منه كمن يستمع إلى التلاوة مباشرة، وراجع في هذا الفتوى رقم: 4263.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: