الصدقات التي تصبح على سلامى الناس مستحبة في الأصل
رقم الفتوى: 49311

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 13 ربيع الآخر 1425 هـ - 1-6-2004 م
  • التقييم:
5096 0 240

السؤال

قرأت حديثا فيما معناه: أنه يصبح على كل سلامي من الإنسان صدقة فهل هذه الصدقات واجبة وفريضة يحرم تركها أم هي مندوبة ومستحبة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

ففي الحديث المتفق عليه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: كل سلامى من الناس عليه صدقة، كل يوم تطلع فيه الشمس يعدل بين الاثنين صدقة، ويعين الرجل على دابته فيحمل عليها أو يرفع عليها متاعه صدقة، والكلمة الطيبة صدقة، وكل خطوة يخطوها إلى الصلاة صدقة، ويميط الأذى عن الطريق صدقة. وهذا لفظ البخاري.

وفي رواية مسلم: يصبح على كل سلامى من أحدكم صدقة، فكل تسبيحة صدقة، وكل تحميدة صدقة، وكل تهليلة صدقة، وكل تكبيرة صدقة، وأمر بالمعروف صدقة، ونهي عن المنكر صدقة، ويجزئ من ذلك ركعتان يركعهما من الضحى . 

فهذه الصدقات التي تصبح على سلامى الناس كلها مستحبة في الأصل ولا يلزم بها، إلا أن بعض ما ذكر في الحديث مما يعتبر صدقة قد يكون واجباً في بعض الأحيان كالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. 

والله أعلم.  

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة