الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التورك سنة لكل مصل
رقم الفتوى: 49315

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 13 ربيع الآخر 1425 هـ - 1-6-2004 م
  • التقييم:
13829 0 360

السؤال

هل جلسة التورك سنة للمأموم أم للإمام والمنفرد فقط..؟ حيث نجد أن من يجلس التورك من المأمومين يؤذي جيرانه خاصة ممن لا يتقنون أداءها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد فصل ابن قدامة في المغني جلسة التورك وحكمها بقوله: مسألة قال: فإذا جلس للتشهد الأخير تورك فنصب رجله اليمنى وجعل باطن رجله اليسرى تحت فخذه اليمنى ويجعل إليته على الأرض، السنة عند إمامنا رحمه الله التورك في التشهد الثاني وإليه ذهب مالك والشافعي وقال الثوري وأصحاب الرأي يجلس مفترشاً كجلوسه في الأول لما ذكرنا من حديث وائل بن حجر وأبي حميد في صفة جلوس النبي صلى الله عليه وسلم.

ولنا قول أبي حميد: حتى إذا كانت الركعة التي يقضي فيها صلاته أخر رجله اليسرى وجلس متوركا على شقه الأيسر وهذا بيان الفرق بين التشهدين وزيادة يجب الأخذ بها والمصير إليها.

وقال ابن قدامة أيضاً: ولا يتورك إلا في صلاة فيها تشهدان في الأخير منهما وجملته أن جميع جلسات الصلاة لا يتورك فيها إلا في تشهدين، وقال الشافعي: يسن التورك في كل تشهد يسلم فيه وإن لم يكن ثانياً كتشهد الصبح والجمعة وصلاة التطوع لأنه تشهد يسن تطويله فسن فيه التورك الثاني. انتهى. 

والتورك سنة لكل مصل سواء كان إماما أو فذا أو مأموماً لشمول الخطاب للجميع في قوله صلى الله عليه وسلم: صلوا كما رأيتموني أصلي. رواه البخاري وغيره.

وعلى كل المأمومين تطبيق سنة التورك مع تحاشي كل منهم أذية جاره ما أمكن ذلك، وينبغي نصح من يجهل هذه السنة بتعليمه إياها لأن هذا من النصيحة، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: الدين النصيحة قلنا لمن قال لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم. رواه مسلم

والله أعلم.  

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: