الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مَنْ يضره استعمال الماء

  • تاريخ النشر:الأحد 10 جمادى الأولى 1425 هـ - 27-6-2004 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 50449
3212 0 254

السؤال

شاب مصاب بالحساسية فعند استعمال الماء يؤلمنى رأسي وأمرض أحيانا وأصاب بالدوخة أحيانا أخرى هل يجوز جمع الصلوات كالظهر والعصر ثم المغرب والعشاء حتى أتمكن من الوضوء وأباعد بين الوضوء والآخر حتى لا أمرض أم أتيمم لكل صلاة وأصليها عاديا كل صلاة في وقتها دون الجمع

الإجابــة

 

 

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

 

فإن السائل الكريم لم يبين لنا هل استعمال الماء في عضو معين يؤلمه أم استعمال الماء مطلقا.

 

إلا أننا نقول: إذا كان استعمال الماء في عضو معين يؤلمك وكان غسل هذا العضو فرضا فإنه يكفيك أن تتيمم لهذا العضو وتغسل بقية الأعضاء، فمثلاً لو كان مسح الرأس يؤلمك فإنك تغسل بقية الأعضاء وتتيمم لمسح الرأس وتصلي كل صلاة لوقتها من غير جمع.

وأما إن كان استعمال الماء مطلقا يضرك فإنه يسقط عنك الوضوء ويلزمك التيمم وتصلي كل صلاة لوقتها.

وللفائدة راجع الفتوى رقم: 27838، والفتوى رقم: 45795.

وإذا كان بإمكانك أن تتوضأ مرة للظهر والعصر أو المغرب والعشاء بدون مشقة في الوضوء -كما يفهم من السؤال- فلك أن تؤخر الظهر لآخر وقتها وتقدم العصر لأول وقتها فتصليهما معا بوضوء واحد، وكذلك المغرب والعشاء، وهذا ما يسمى بالجمع الصوري.

أما تأخير الظهر والمغرب حتى يخرج وقتهما أو تقديم العصر أو العشاء عن وقتهما فلا يصح في مثل حالتك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: