الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

(صدق الله العظيم) من البدع الإضافية

  • تاريخ النشر:الإثنين 9 جمادى الآخر 1425 هـ - 26-7-2004 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 51541
9419 0 317

السؤال

ما حكم قول (صدق الله العظيم) بعد تلاوة القرآن وإن كان حكمها مكروها فهل أرتكب إثما إذا قلتها متعمدة؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد سبقت الإجابة على قول القارئ صدق الله العظيم عقب قراءة القرآن، وذلك في الفتوى رقم: 3283.

وقد بينا أن قولها لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم، وبالتالي فهي داخلة في ضابط البدعة الإضافية، وعليه فمن الأفضل في حق المسلم تركها وعدم تعمد الإقدام على قولها بعد القراءة، وخصوصاً إذا كان يعتقد سنيتها، وراجع الفتوى رقم: 43323.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: