الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم ترك المؤذن ( أن ) من ( أشهد أن لا إله إلا الله )
رقم الفتوى: 51616

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 10 جمادى الآخر 1425 هـ - 27-7-2004 م
  • التقييم:
4690 0 241

السؤال

يا شيخ لدينا مؤذن يقول في الأذان "أشهد لا إله إلا الله" و ينسى "أن" فهل هذا من مبطلات الصلاة أم أن الصلاة صحيحة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فترك المؤذن لفظة ( أن ) من قوله ( أشهد أن لا إله إلا الله ) لحن لا يغير المعنى فهو مكروه، وإنما الذي يحرم ولا يعتد بالأذان مع وجوده هو الذي يغير المعنى  قال الحصكفي (ولا لحن فيه) أي تغني يغير كلماته فإنه لا يحل فعله وسماعه)

قال ابن عابدين معلقا عليه وكلاهما من الحنفية ( قوله: يغير كلماته) أي بزيادة حركة أو حرف أو مد أو غيرها في الأوائل والأواخر،

وقال النفراوي من المالكية ( فيتخلص أن المعتمد فقها أن عدم اللحن في الأذان مستحب، فلا يبطل بنصب المرفوع ولا برفع المنصوب، لأن المعتمد صحة الصلاة باللحن في الفاتحة، فكيف بالأذان) ويقصد رحمه الله اللحن غير المخل كما هو واضح من تمثيله وتشبيهه.

وقال ابن حجر الهيتمي من الشافعية ( ويكره أذان فاسق وصبي وأعمى، لأنهم مظنة الخطأ، والتمطيط، والتغني فيه ما لم يتغير به المعنى وإلا حرم، بل كثير منه كفر فليتنبه لذلك)

وقال الرحيباني من الحنابلة ( ويبطل ) الأذان ( إن أحيل معنى) باللحن أو اللثغة) ا.هـ ، وإذا أخل بالمعنى لم يعتد بالأذان، ولكن الصلاة صحيحة على رأي الفقهاء جميعا القائل منهم بأن الأذان فرض كفاية، والقائل منهم بأنه سنة.

 وعليه؛ فلو أن قوما صلوا بغير أذان صحت صلاتهم وأثموا، لمخالفتهم السنة وأمر النبي صلى الله عليه وسلم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: