الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما ثبت من ألقاب الأنبياء وما لم يثبت
رقم الفتوى: 51745

  • تاريخ النشر:الأحد 15 جمادى الآخر 1425 هـ - 1-8-2004 م
  • التقييم:
26484 0 270

السؤال

أرجو الافادة بصحة هذه الألقاب المنتشرة عبر البريد الألكترونيوجزاكم الله خيرا
ألقاب الأنبياء
آدم……….صفي اللهإدريس……….نبي اللهنوح……….نجي اللههود……….عامر اللهصالح……….قريب اللهإبراهيم……….خليل اللهلوط……….سليم اللهإسماعيل………ذبيح اللهإسحاق……….هبة اللهيعقوب……….حزين اللهيوسف……….جميل اللهأيوب……….صبير اللهشعيب……….ناصح اللهموسى……….كليم اللهداود………خليفة اللهسليمان……….تاج اللهذوالكفل……….ذكي اللهإلياس……….حكمة اللهاليسع……….ذاكر اللهيونس……….سابح اللهعزيز……….ناصر اللهلقمان……….طيب اللهذو القرنين……….جاهد اللهزكريا……….وارث اللهيحيى……….خاشع اللهعيسى……….روح اللهمحمد ..........حبيب الله

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن هذه الأسماء بعضها ثابت. مثل: إبراهيم خليل الله، وموسى كليم الله، وعيسى روح الله، وإدريس نبي الله ومحمد حبيب الله، وآدم صفي الله، وما سواها غير ثابت كما تقدم عند كلامنا على سؤال سابق في الفتوى رقم: 50148.

ثم إنه لا شك في ثبوت هذه المعاني لبعض الأنبياء، مثل صبر أيوب، وجمال يوسف، وكون إسحاق هبة من الله، وكون إسماعيل ذبيحا، وحزن يعقوب، ولكن إضافة هذا إلى الله يحتاج لما يثبته وما يسوغه شرعا ولغة.

فإن حزين الله لا تليق شرعا؛ لأن الشر لا يضاف إلى الله، وجميل الله وصبير الله لا تليق لغة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: