الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خذ بأسباب الرزق الحلال ، ولا تقترض بالربا
رقم الفتوى: 5230

  • تاريخ النشر:الخميس 17 جمادى الأولى 1421 هـ - 17-8-2000 م
  • التقييم:
12356 0 504

السؤال

الحمد لله و كفى و الصلاة و السلام على النبي الذي اصطفى، أما بعد: أشكركم على هذا المتنفس (البرنامج القيم) السؤال: نحن شابان و لا تتوفر عندنا فرص العمل أو حتى مبلغ من المال الكافي للمبادرة في مشاريع ولو صغيرة قد تمر السنون وتكثر الفتن - وقد كثرت - فهي كقطع الليل المظلم ولا يجد أحدنا ولو مبلغا لكي يسد به رغبته في الاستعفاف ولقد عملنا بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يحث علىالصيام أي -الوجاء- و لكن إلى متى يدوم هذا الحال وسؤالنا فضيلة الشيخ: هل من الممكن اللجوء إلى الوكالة الوطنية لدعم وتشغيل الشباب التي تدفعنا إلى التعامل أو الاقتراض من البنوك (التعامل الربوي) ولكي لا نكون أنانيين لسنا الوحيدين الذين نعاني من هذا.. بل معظم إن لم نقل جل الشباب وهناك من لجأ إلى السرقة والسطو على أملاك الناس أو التعدي على بنات الناس بالأماني الواهمة (يمنونهن بالزواج) شيخنا الفاضل هذه حقيقة نحن نعيش داخل مجتمع نخير فيه بين أمرين أحلاهما مر. والرجاء منكم إفادتنا بالجواب الكافي.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد بين الله سبحانه وتعالى أنه إذا ضاق مكان على عبد في الرزق فإن في الأرض متسعاً له، قال تعالى: (هو الذي جعل لكم الأرض ذلولاً فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه وإليه النشور) [الملك: 15].
وقال تعالى: (إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين) [الذاريات: 58].
وقال تعالى: (يا عبادي الذين آمنوا إن أرضي واسعة فإياي فاعبدون) [العنكبوت: 56].
فلئن ضاق الرزق الحلال في مكان فلابد أن يتسع في آخر، ولا يأمر الله عباده بأكل الحلال ثم يضيقه عليهم، قال تعالى: (يا أيها الذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم واشكروا لله إن كنتم إياه تعبدون) [البقرة: 172].
وقال تعالى: (يا أيها الناس كلوا مما في الأرض حلالاً طيباً ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين) [البقرة: 168].
واعلم ـ أخي الكريم ـ أنت وأمثالك من الشباب الذين ضاق عليهم أمر معاشهم أن عليهم أن يلتزموا ما أحل الله لهم وما أمرهم به إلى أن يفتح الله عليهم من بركاته، لا سيما إن صدقت نواياهم وأخلصوا أمرهم. خاصة في أمر الزواج الذي ما أقدم عليه إنسان صادق يريد العفاف إلا أعانه الله على مؤنته. قال صلى الله عليه وسلم: "ثلاثة حق على الله عونهم: المجاهد في سبيل الله، والمكاتب الذي يريد الأداء، والناكح الذي يريد العفاف" رواه الترمذي وحسنه.
فعليك أن تأخذ بالأسباب المشروعة اللازمة لذلك وتتوكل على الله. قال صلى الله عليه وسلم: "لو توكلتم على الله حق توكله لزرقكم كما يرزق الطير تغدو خماصا وتروح بطانا" رواه الترمذي. فهذه الطير ترزق، ولكنها تأخذ بالأسباب كما وصف في الحديث.
فعليك الأخذ بالأسباب، ومنها أن تعملوا في أية حرفة أو مهنة مباحة ولو بأجر قليل. وأن تمتنعوا من الأعمال التي تقضي على جزء من دخلكم إن كنتم واقعين فيها، كالتدخين، وشراء أشرطة الأغاني.. ونحوها مما يضركم في دينكم ودنياكم.
وكل ما يفعله الشباب مما ذكرت لا يرضى عنه الله سبحانه وتعالى، بل هو من المحرمات الجالبة لسخط الله، سواء أكان تعاملاً بالربا أو السرقة أو خداع بنات الناس. فاتق الله يرزقك الله تعالى: (ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض) [الأعراف: 96]. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: