الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معنى قولهم صحيح على شرط الشيخين أو على شرط أحدهما
رقم الفتوى: 53837

  • تاريخ النشر:الخميس 9 شعبان 1425 هـ - 23-9-2004 م
  • التقييم:
24667 0 350

السؤال

يوجد بكتب الأحاديث صحيح على شرط مسلم أو على شرط الشيخين، فما معنى صحيح على شرط مسلم أو الشيخين؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقولهم صحيح على شرط البخاري أو شرط مسلم أو شرط الشيخين يحتمل معنيين: أحدهما أن رواة الحديث المذكور هم رواة البخاري أو مسلم أو رواة كل منهما. الثاني:أن رواة الحديث مثل رجال البخاري أو مسلم في العدالة والضبط... والصحيح الاحتمال الأول وهو ما يعبر عنه في أحيان كثيرة بعبارة " ورجاله رجال الصحيح، أو مافي معناها. ويشترط البخاري تحقق لقاء الراوي بمن روي عنه وروايته عنه ولا يكتفي بالمعاصرة وإمكان الأخذ. وأما مسلم فلا يشترط تحقق اللقاء والرواية إذا تحققت العدالة والضبط، وإنما يكتفي بالمعاصرة وإمكان اللقي بين الراوي ومن روى عنه. وفي هذا يقول أحد العلماء:

شرط البخاري تحقق اللقي  ومسلم إمكانه فحقق.

ولمزيد من الفائدة نرجو الاطلاع على الفتوى رقم: 145367.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: