الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم مناداة الزوجة بـ (أم المؤمنين)

  • تاريخ النشر:الإثنين 20 شعبان 1425 هـ - 4-10-2004 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 54102
3979 0 134

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله :هل هناك ضير في أن أنادي زوجتي أم المؤمنين تحببا ولكم جزيل الشكر

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالأصل في إطلاق الأسماء الإباحة ما لم يرد نص شرعي يدل على كراهة الاسم أو تحريمه، ولا مانع من تغيير الاسم ودعاء الشخص باسم آخر أفضل منه، وقد ثبت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم غير أسماء بعض أصحابه وبعض زوجاته.

ولا شك أن من أفضل أسماء الإناث ما وافق أسماء بنات النبي صلى الله عليه وسلم أو أسماء زوجاته، وأم المؤمنين هي كل امرأة عقد عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم ودخل بها.

وعليه، فلا حرج في أن تنادي زوجتك أم المؤمنين.

والله أعلم.   

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: