الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المرء على دين خليله
رقم الفتوى: 55014

  • تاريخ النشر:الأربعاء 14 رمضان 1425 هـ - 27-10-2004 م
  • التقييم:
80125 0 394

السؤال

صديقتي تكلم واحدا حاولت إبعادها عنه لكن لا فائدة، كانت تطالعني أحيانا من الغرفة لما تكلمه وكنت أنزعج غضبت منها صار لي سنة ورمضان قريب وأحس أني كرهتها كإنسانه وما أريد منها سلاما ولا كلاما لأنها تتهمني بأني معقدة مع أنها كانت أقرب واحدة لي بالسكن أشكو لها وهي كانت تصارحني بكل شيء وكم مرة طلعنا التسوق مع طالبات السكن وحاولت تقابله وكنت أمنعها وتقول لي يريد يقابلني ما رايك أنا كنت أقول لها لا إلى أن لجأت إلى بنات ادعو الله أن يسترعليهم نفس الشيء يكلمون .فما هو الحل أنا أشعر أني كنت مخدوعة فيها ونادمة على أني ظننت أنهاسوف تكون لي مثال الأخت الصالحة بالسكن وفي غربتي فما هو الحل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالذين تنبغي مصاحبتهم من الناس هم المتقون الصلحاء، وأما أهل السوء والأهواء الفاسدة فإن في مصادقتهم مخاطر مختلفة، ويكفي للابتعاد عنهم أن نتذكر تحذير النبي صلى الله عليه وسلم من جلساء السوء قال: مثل الجليس الصالح وجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير. رواه البخاري ومسلم. وفي حديث آخر. رواه أحمد وغيره أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل. ومع ما يمكن أن يجلب أصدقاء السوء لمن يصحبهم، فإنهم يتبرؤون يوم القيامة ممن يصادقهم ويعادونه، قال تعالى: الْأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ {الزخرف:67}.فعليك ـ أيتها الأخت الكريمة ـ أن تنصحي صديقتك هذه بالابتعاد عما حرم الله تعالى، والتوبة مما كان صدر منها، وتسعي وتبذلي لإقناعها بكل الوسائل، فإن لم ترعو ولم تسمع دعوتك فانجي نفسك وحصلي صديقات غيرها صالحات يعنك على الطاعة، ويذكرنك بالله. ولكن لا يعني هذا مقاطعتها وعدم رد السلام عليها أو ابتداءها بالسلام إلا إذا كان في هجرها ردع لها عما هي فيه من المعصية.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: