وقت الصلاة الموافق لفعل النبي صلى الله عليه وسلم وقوله
رقم الفتوى: 55085

  • تاريخ النشر:الأحد 18 رمضان 1425 هـ - 31-10-2004 م
  • التقييم:
8552 0 426

السؤال

كم المدة التي تخرج الصلاه عن وقتها المستحب الذى صلاها الرسول فيها بحيث لا أتجاوزها كإمام أريد حسابها عن طريق حركات الشمس و الفلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن لكل صلاة وقتا يجوز أن تؤدى في أوله وآخره ووسطه، وهو ما يعرف بالوقت المختار، وهذا الوقت بينه النبي صلى الله عليه وسلم بفعله وقوله، وبالتالي، فإن من صلى في أي جزء منه فقد وافق فعل النبي صلى الله عليه وسلم وقوله، هذا مع أن الأوقات تختلف، فمنها ما تستحب الصلاة في أوله، ومنها ما يستحب فيه تأخير الصلاة عن أوله، إما لشدة الحر، مثل صلاة الظهر، أو لأجل حضور الجماعات، مثل صلاة العشاء في مساجد الجماعات، وكنا قد أوضحنا تفصيل هذا المعنى بأدلته في الفتوى رقم: 15043، والفتوى رقم: 25877.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة