الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أقوال العلماء فيمن سب الصحابة
رقم الفتوى: 56164

  • تاريخ النشر:الخميس 13 شوال 1425 هـ - 25-11-2004 م
  • التقييم:
12130 0 334

السؤال

جزاكم الله عنا كل خير، ما حكم من طعن أو تكلم في أحد من الصحابة ممن يدعون بأنهم من أهل السنة كالأشاعرة مثلاً، هل تجوز الصلاة خلفه؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا خلاف بين العلماء في أنه يحرم سب الصحابة، لقوله صلى الله عليه وسلم: لا تسبوا أصحابي فلو

 أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهباً ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه. أخرجه البخاري ومسلم.

وقال شيخ الإسلام: قال القاضي أبو يعلى: الذي عليه الفقهاء في سب الصحابة إن كان مستحلاً لذلك كفر، وإن لم يكن مستحلاً فسق ولم يكفر، سواء كفرهم أو طعن في دينهم مع إسلامهم، وقد قطع طائفة من الفقهاء من أهل الكوفة وغيرهم بقتل من سب الصحابة. انتهى.

قال في الصواعق المحرقة: قال القاضي عياض: سب الصحابة اختلف العلماء فيه، ومشهور مذهب مالك فيه الاجتهاد والأدب الموجع. قال مالك رحمه الله: من شتم النبي صلى الله عليه وسلم قتل، ومن شتم الصحابة أدب، وقال أيضاً: من شتم أحداً من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أبابكر وعمر أو عثمان أو معاوية أو عمرو بن العاص، فإن قال كانوا على ضلال أو كفر قتل، وإن شتمهم بغير هذا من مشاتمة الناس نكل نكالاً شديداً... وقال أحمد فيمن سب الصحاب: أما القتل فأجبن عنه، ولكن أضربه نكالاً. انتهىز

 ومن قذف عائشة أم المؤمنين بما برأها الله منه كفر، لأن الساب بذلك كذب الله تعالى في أنها محصنة، ولا خلاف في ذلك بين الفقهاء، ولمزيد الفائدة راجع الفتاوى: 2429، 28835، 6283.

أما الصلاة خلف من يسب الصحابة إن لم يكن سبه مكفراً له، فتجوز الصلاة خلفه، وأكثر أهل العلم على صحة الصلاة خلف المبتدع مع الكراهة، فالأولى ترك الصلاة خلفه إن وجد غيره من أهل السنة من باب النهي عن المنكر، ولأن الفقهاء متفقون على جعل الأئمة من الأخيار، راجع الفتويين: 4159، 24730.

وننبه السائل إلى أن الأشاعرة لا يسبون الصحابة، بل يعظمونهم كما يعظمهم كل أهل السنة، وكلامهم في

الثناء على الصحابة وتفضيلهم مشهور منشور في كتبهم، ولمعرفة معتقد أهل السنة في الصحابة راجع الفتوى رقم: 36106.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: