الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فاتته التكبيرات الزوائد في صلاة العيد
رقم الفتوى: 56299

  • تاريخ النشر:الأحد 16 شوال 1425 هـ - 28-11-2004 م
  • التقييم:
18576 0 358

السؤال

وصلت متأخرا عن صلاة العيد و وجدت الإمام بدأ في سورة الفاتحة فكبرت تكبيرة الإحرام و أتممت بقية الصلاة معه ، فهل صلاتي صحيحة و ليس علي شيء

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فمن فاتته التكبيرات الزوائد مع الإمام في صلاة العيدين وأدركه في القراءة فإنه يكبر للإحرام ويأتي بالزوائد، وهو مذهب الحنفية والمالكية، ومذهب الشافعي في القديم، راجع "المجموع" للنووي.

وعند الشافعية في الجديد والحنابلة إن حضر المأموم وقد سبقه الإمام بالتكبيرات أو ببعضها لم يتدارك شيئا مما فاته، لأنه ذكر مسنون فات محله.

والراجح القول الأول وهو استحباب تدارك التكبيرات الفائتة.

 وصلاتك صحيحة -إن شاء الله- لأن ترك التكبير نسيانا أو عمدا لا يبطل الصلاة. قال ابن قدامة: والتكبيرات والذكر بينها سنة وليس بواجب، ولا تبطل الصلاة بتركه عمدا ولا سهوا، ولا أعلم فيه خلافا. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: