الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

طهارة من به سلس.
رقم الفتوى: 5716

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 29 جمادى الأولى 1421 هـ - 29-8-2000 م
  • التقييم:
2163 0 192

السؤال

إن استيقظت بعد الصلاة وقبل الشروق ماذا أفعل؟ وماذا أفعل إن استيقظت بعد الشروق؟ 3- أنا جداً متضايق من كون قميصي الداخلي يعلق به باستمرار قليل من الغائط مما يكثر التنظيف و كثرة تغييره ماذا أفعل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فنسأل الله أن يعافيك وأن يذهب عنك البؤس والأذى ثم إن حالتك تحتمل عدة احتمالات الاحتمال الأول أن يكون هذا يحدث لك عند قضاء الحاجة فقط وفي هذه الحالة يجب عليك أن تزيل النجاسة عنك وأن تطهر المحل تطهيراً تاماً لا يبقى بعده عندك شك في وجود أي شيء من النجاسة. لأن الصلاة مع وجود النجاسة لا تصح إذا كانت إزالتها ممكنة،
والاحتمال الثاني أن يحدث لك هذا باستمرار ويشق عليك التحرز منه لاتصال خروجه أو كثرته، فهذا داخل فيما يسمى بالسلس وعليك حينئذ أن تبالغ في الاستبراء، فتسترخي وتغسل المحل جيداً وتعصب عليه بخرقة ونحوها وتتوضأ للصلاة بعد دخول الوقت وتصلي الفريضة وما تشاء من النوافل، ولا يضرك ما يخرج منك ولو كان في الصلاة.
فإذا جاء وقت الفريضة الأخرى أعدت الوضوء وغسلت ما أصاب ثيابك، أي أنك تفعل مثل ما فعلت في المرأة الأولى.
الاحتمال الثالث أن يخرج منك هذا على فترات متقطعة ويتوقف لفترات أخرى ويمكنك الاستنجاء منه والوضوء والصلاة في هذه الفترات، فإنه يجب عليك أن تؤخر الصلاة وتتحين أوقات انقطاعه، حتى وإن فاتتك صلاة الجماعة، إلا أن تخشى فوات الوقت أو خروجه فإنك تصلي بحالتك على التفصيل السابق.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: