الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم صور الرؤوس الموجودة في (المسنجر)
رقم الفتوى: 57234

  • تاريخ النشر:الخميس 19 ذو القعدة 1425 هـ - 30-12-2004 م
  • التقييم:
5424 0 273

السؤال

هل يجوز استخدام الصور الموجودة في برنامج المسنجر للمحادثة؟ علما بأن هذه الصور هي عبارة عن وجوه لتعابير معينة ... أي هناك وجه يضحك أو آخر يبكي حزين ... وهكذا .... فهل تعتبر هذه الصور محرمة لأنها تصور الإنسان؟أفيدونا يرحمكم الله ...

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالصور المذكورة إما أن تكون رسوماً يدوية، وأما أن تكون ملتقطة بالكاميرا، وهي ما يسمى بحبس الظل، فالنوع الأول يحرم فعله للمخلوقات ذوات الأرواح.

روى الإمام مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: الذين يصنعون هذه الصور يعذبون يوم القيامة، يقال لهم: أحيوا ما خلقتم.

واختلف أهل العلم المعاصرون في الصور الملتقطة بالكاميرا، فمنهم من رآها محرمة قياساً على الصور المرسومة، ومنهم من رآها مباحة لعدم توفر مضاهاة خلق الله فيها، ولك أن تراجع أقوال أهل العلم فيها في فتوانا رقم: 10888.

وهذا إذا كانت الصور كاملة، أما إذا كان الموجود هو مجرد رؤوس تضحك أو تبكي ونحو ذلك، فراجعي في شأنها فتوانا رقم: 10228.

وهذا إذا لم تكن تلك الوجوه تدعو إلى الفتنة، كأن تكون لنساء جميلات فاتنات، فإن كانت كذلك، فإنها حينئذ مما يدعو إلى الفساد، فتحرم بذلك الموجب.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: