الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إذا نوت صيام يوم عرفة فحاضت فيه

  • تاريخ النشر:الأحد 29 ذو القعدة 1425 هـ - 9-1-2005 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 57889
135687 0 514

السؤال

أسأل الله عز وجل أن يوفقني لصيام 10 ذي الحجة ولكن احتمال أن يتعذر علي صيام عرفة بالدورة الشهرية، و صيام هذا اليوم يغفر الله به سبحانه ذنوب سنة قبله وسنة بعده فهل في هذه الحالة يكون لي مثل أجر صائمه؟ و جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنسأل الله تعالى لك التوفيق لكل خير ونهنئك على الحرص على طاعة الله تعالى، ونقول: ما دمت حريصة على صيام الأيام المذكورة بما فيها يوم عرفة وطرأ عليك عذر مانع من الصيام كالحيض مثلا فلك الأجر والمثوبة على هذه النية الطيبة، وأنت بمثابة من صام الصيام المذكور، وراجعي الأدلة على هذا في الفتوى رقم:32027. وصيام التسع من ذي الحجة ثوابه عظيم ومرغب فيه. وراجعي الفتوى رقم: 7166. والفتوى رقم: 28832.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: