الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عشر ذي الحجة محطة العمل الصالح
رقم الفتوى: 58566

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 22 ذو الحجة 1425 هـ - 1-2-2005 م
  • التقييم:
32682 0 487

السؤال

ما المناسبات الدينية المرتبطة في الأيام التسعة من ذي الحجة ؟
جزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كان المقصود السؤال عن الطاعات التي ينبغي فعلها في الأيام التسعة الأولى من شهر ذي الحجة، فنقول: إن هذه الأيام قد ورد الترغيب في العمل الصالح عموما فيها، لقوله صلى الله عليه وسلم: ما العمل في أيام أفضل منها في هذه الأيام، قالوا: ولا الجهاد؟ قال: ولا الجهاد، إلا رجل خرج يخاطر بنفسه وماله فلم يرجع بشيء. رواه البخاري والترمذي وابن ماجه وغيرهم.

والعمل الصالح شامل لمختلف أنواع العبادة من صوم، وتكبير لله تعالى، وذكر، وصلاة، وتلاوة قرآن، وإنفاق في وجوه البر، وغير ذلك. ففي حاشية السندي على سنن ابن ماجه: ثم المتبادر من هذا الكلام عرفا أن كل عمل صالح إذا وقع في هذه الأيام فهو أحب إلى الله تعالى من نفسه إذا وقع في غيرها، وهذا من باب تفضيل الشيء على نفسه باعتبارين وهو شائع. انتهى.

وللمزيد راجع الفتوى رقم: 28832 والفتوى رقم: 7166.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: