الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دلالة العام على أفراده وولاية المرأة

  • تاريخ النشر:الأربعاء 23 ذو الحجة 1425 هـ - 2-2-2005 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 58582
3962 0 251

السؤال

العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب
قاعدة الأصوليين الشهيرة ، لأي درجة تتطابق مع منع المرأة من ولاية القضاء و الوزارة إذا أسقطت تلك القاعدة على الحديث الصحيح (لن يفلح قوم....) أم أن هذه القاعدة غايتها تقرير أن الحديث يجري على المسلمين كما تكلم الرسول صلي الله عليه وسلم عن الفرس في الرئاسة العظمي.
أم يمكن استخدامها على منع ما ذكرت أيضا (الوزارة القضاء ) كما استخدمها البعض وقالوا كلمة قوم نكرة تفيد العموم .أي قوم بالغين في نجع أو قرية أو مجلس ....؟ مع ضرب أمثلة واضحة صحيحة لبعض أمثلة القاعدة ( العبرة بعموم.....)استخدمها الفقهاء. أفيدونا مأجورين بارك الله فيكم ولكم

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن القاعدة المذكورة مقررة عند الأصوليين والفقهاء، كما ذكر ذلك غير واحد من أهل العلم.

ولكنهم اختلفوا في دلالة العام على أفراده هل هي قطعية أو ظنية؟ والراجح أنها قطعية في ذوات السبب ظنية في غيرها.

قال الشيخ سيدي عبد الله الشنقيطي في المراقي:

واجزم بإدخال ذوات السبب    * وارو عن الإمام ظنا تصب

وعلى هذا، فإن الحديث الصحيح الذي رواه البخاري وغيره ينطبق بعمومه على كل قوم ولوا أمرهم امرأة، ودلالته على الفرس دلالة قطعية، ويدل على غيرهم دلالة ظنية، وقد استدل أبو بكرة نفيع بن الحارث رضي الله عنه وغيره من أهل العلم بهذا الحديث على عدم جواز تولي المرأة للمناصب العامة عموما.

وقد نقل ابن رشد  الحفيد في بداية المجتهد اتفاق الجمهور على اشتراط الذكورة في المناصب العامة.

فقال: وكذلك اختلفوا في اشتراط الذكورة فقال الجمهور هي شرط في صحة الحكم. وقال أبو حنيفة يجوز أن تكون المرأة قاضيا في الأموال. وقال الطبري: يجوز أن تكون المرأة حاكما على الإطلاق في كل شيء.

ومن الأمثلة العامة وسببها خاص وهي لا تنحصر، وفي كل باب من أبواب الفقه آية المواريث: يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ فَإِنْ كُنَّ نِسَاءً فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ {النساء: 11}. نزلت في بنات سعد بن الربيع، ومنها قول الله تعالى: إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا {النساء: 58}.

ومنها آية اللعان وآية الرجم، وحديث الولد للفراش...

ولمزيد من الفائدة نرجو الاطلاع على الفتاوى التالية أرقامها: 10833، 23790، 3935، 32047.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: