ممارسة الزوج للعادة السرية - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ممارسة الزوج للعادة السرية
رقم الفتوى: 58897

  • تاريخ النشر:الأحد 5 محرم 1426 هـ - 13-2-2005 م
  • التقييم:
3786 0 207

السؤال

أنا متزوج ولا أستطيع أن أمارس حقي كزوج وليست لي القدرة على الزواج بأخرى ولا أستطيع الصيام ومع ذلك أمارس العادة السرية؛ ما هي الفتوى؟ الرجاء المساعدة.
وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فممارسة العادة السرية حرام كما أوضحنا ذلك في الفتوى رقم: 7170، وما التقوى إلا صون النفس عن ما يسخط الله، وليس هناك عسير مع العزيمة الصادقة والتوبة النصوح، وأما الاستسلام للمعصية واتباع شهوة النفس فهو تسليم لزمام النفس إلى الشيطان ليقودها حيث شاء؛ وفقك الله لطاعته وصانك عن معصيته.

والله أعلم. 


 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: