الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الصلاة والرأس مكشوف ليس عليه شيء
رقم الفتوى: 6050

  • تاريخ النشر:الإثنين 9 شعبان 1421 هـ - 6-11-2000 م
  • التقييم:
23131 0 383

السؤال

1-هل تجوز الصلاة والرأس مكشوف ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن كشف الرأس في الصلاة جائز، ومن صلى بدون عمامة فصلاته صحيحة، ولا خلاف في ذلك عند أهل العلم، لكن هناك من يكون من عادته كشف الرأس، فإذا جاء وقت الصلاة وضع على رأسه شيئاً من أجل الصلاة ، مما يوهم أن الصلاة بدون عمامة لا تنبغي أو أن الصلاة بالعمامة خير من الصلاة بغير عمامة، وهذا غير صحيح، فكل ما رود عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في فضل الصلاة بالعمامة لا يثبت.
فمن أراد التأسي برسول الله صلى الله عليه وسلم في لبس العمامة ـ وهو الأفضل ـ فليلبس العمامة في كل أحواله الاعتيادية، ومنها الصلاة، لأن لبس العمامة من سنن العادات.
ومن كانت عادته أن يكون حاسر الرأس، فإذا جاء إلى الصلاة فليصل على حاله، ولا يخص الصلاة بلبس العمامة ، فإن لبسها من باب أخذ الزينة لا لذات العمامة فلا بأس . والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: