الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قسوة الرجل مع أولاده وزوجته مخالفة للشرع والأخلاق الحسنة
رقم الفتوى: 61344

  • تاريخ النشر:الأربعاء 12 ربيع الأول 1426 هـ - 20-4-2005 م
  • التقييم:
13896 0 309

السؤال

فضيلة الشيخ
سؤالي : إن لي صديقا منذ طفولته وأبوه يقسو عليه جدا وأنا أعرف هذا الأب شخصيا وهو قاس بكل معنى الكلمة فهو لا يعرف غير الضرب والطرد من البيت وسجن أبنائه في غرفة في أعلى البيت ، وقد طرد ابنه الجامعي من البيت ، وأنا أعرف الابن وهو طيب جدا ، وحرم أمه من رؤيته وحين تلقاه دون إذنه يصفها بالخيانة ، وسؤال الابن هو كيف يبر والده وهو ممنوع من دخول البيت ، وممنوع من رؤية إخوته وأمه ، وقد بدأ يشعر بالنفور من أبيه وعدم الرغبة في لقائه وهو يسأل هل هذا من العقوق وكيف يفعل ليبر والده ، والأم تسأل كيف ترى ابنها وهل يجوز لها أن تراه دون علم والده ، وهل هذا يعتبر خيانة للزوج وعدم طاعة ، وكيف توفق بين رضا زوجها والمحافظة على ولدها وهي تراه يضيع من بين يديها
فضيلة الشيخ أكرر إن الأب قاس جدا وأنا أحدثك من واقع معرفة بيننا ، وهو يرفض أي وساطة بينه وبين ابنه ويراها تدخلا في شؤونه ، وأولاده طيبون واسمح لي أن أخبرك جانبا من قسوته : إن له ابنا من زوجة مطلقة وهذا الابن يعيش معه ومع الزوجة الأخرى وهو يظن أنها أمه ، ولا يعرف أما سواها حتى بلغ المرحلة الثانوية فاضطر الأب لإخباره فكانت له كالصدمة ، وقد بلغ من قسوته أن ابنه هذا متفوق في تعليمه ورغب في الدخول في كلية الطب فمنعه الأب دون أن يبين السبب وقال له لن أرضى عنك إن دخلت الطب وقد نزل الابن عند رغبة والده وآثر رضاه على طموحه ، ومن قسوته أن الشباب ينفرون من الاقتراب منه وله بنات في غاية الأدب والالتزام ولكن قسوته تبعد الناس من حوله ، مع العلم أن أبناءه كما قلت في غاية الأدب والالتزام ، وأنا أعرف العائلة عن كثب
فأفتوني مأجورين وجزاكم الله كل خير

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

ففي الحديث عن عبد الله بن عمرو قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الراحمون يرحمهم الرحمن، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء، الرحم شجنة من الرحمن فمن وصلها وصله الله، ومن قطعها قطعه الله. رواه الترمذي وغيره .

وفي سنن ابن ماجه عن عائشة قالت: قدم ناس من الأعراب على النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا: أتقبلون صبيانكم؟ قالوا: نعم، فقالوا: لكنا والله ما نقبل، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: وأملك أن كان الله قد نزع منكم الرحمة.

وفي مصنف عبد الرزاق عن أبي عثمان أن عيينة بن حصن قال لعمر - ورآه يقبل بعض ولده -: أتقبل وأنت أمير المؤمنين؟! لو كنت أمير المؤمنين ما قبلت لي ولدا، فقال عمر: الله، الله حتى استحلفه ثلاثا فقال عمر: فما أصنع إن كان الله نزع الرحمة من قلبك، إن الله إنما يرحم من عباده الرحماء .

فما يفعله هذا الرجل مع أولاده وزوجته أمر يخالف الشرع والأخلاق الحسنة وعليه أن يتقي الله تعالى، ولا يجوز له أن يحول بين المرأة وولدها.

وأما الأولاد فنصيحتنا لهم أن يكونوا أهل عزيمة وهمة ودين وصلاح فلا يؤثر فيهم الواقع الذي يعيشونه في هذه الأسرة تأثيرا سلبيا، وعليهم أن يحفظوا حق أبيهم وإن فرط هو في حقهم، فإن حق الأب على أولاده عظيم؛ فهو أوسط أبواب الجنة كما جاء في الحديث عن الحبيب المصطفى محمد عليه أفضل الصلاة والسلام. وانظر الفتاوى بالأرقام التالية 34531، 49195، 56766.

وليس من حق الأب أن يمنع أولاده الدراسة والتعلم في التخصص الذي يريدونه ويرغبون فيه .

وعلى هذا الرجل أن يتقي الله في بناته وييسر لهن أمر زواجهن، ولو استدعى الأمر أن يبحث لهن عن الأزواج الصالحين ويعرض عليهم، فقد عرض عمر رضي الله عنه بنته حفصة على أبي بكر ثم على عثمان ثم تزوجها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بعد ذلك، وأصبحت من أمهات المؤمنين. وفق الله هذا الأب لما فيه الخير والصلاح .

والله أعلم

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: