الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شروط حل ذبيحة الكتابي

  • تاريخ النشر:الأحد 7 ربيع الآخر 1426 هـ - 15-5-2005 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 62106
6463 0 305

السؤال

إخواني في مركز الفتوى أنا مقيم في إحدى البلدان الأوروبية ولا يوجد هنا ذبح إسلامي، ولكن يوجد بعض الشركات تستورد اللحوم من نيوزيلاند وتضع عليه غلاف مكتوب ذبح إسلامي ويبيعونه بسعر مضاعف لاستغلال المسلمين، وهي نفس اللحم الموجود في بعض الأسواق وبسعر أقل، سؤالي هو: هل نيوزيلاند هي بلاد مسلمة، وهل نستطيع أن نشتري هذه اللحوم، هل هي حلال أم لا؟ وجزاكم الله خير الجزاء.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الذبيحة إذا ذكيت ذكاة شرعية حل أكلها، إن كان الذابح مسلماً، أو كتابياً (يهوديا أو نصرانيا)، بخلاف ما إذا كان وثنياً، أو ملحدا، أو مجوسياً، أو مرتدا عن الإسلام، قال الإمام ابن رشد: فأما أهل الكتاب، فالعلماء مجمعون على جواز ذبائحهم، لقول الله تعالى: {الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حِلٌّ لَّكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلُّ لَّهُمْ}. واختلفوا في التفصيل. بداية المجتهد 2/870.

فدلت هذه الآية بمفهومها على أنه لا تحل ذبيحة كافر غير كتابي، لكن يشترط في ذبيحة الكتابي أن يتم ذبحها على الطريقة الإسلامية، فإن خنقت، أو صعقت، أو ضربت بمسدس في الرأس ونحو ذلك، أخذت حكم الميتة. والبلد الذي سألت عنه ليس بلداً إسلامياً، ولكن غالب سكانه نصارى، ويوجد به عدد قليل من المسلمين، وعليه فإذا لم يغلب على ظنك أن تلك اللحوم المستوردة قد ذبحت بطريقة إسلامية فلا يجوز أكلها، وراجعي في ذلك الفتوى رقم: 48097.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: