الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من قتل القطط عن طريق الخطأ
رقم الفتوى: 62231

  • تاريخ النشر:الأربعاء 10 ربيع الآخر 1426 هـ - 18-5-2005 م
  • التقييم:
34069 0 374

السؤال

منذ أربع سنوات خلت وضعت إحدى القطط جراءها فوق سطح منزلي فقمت بنقل هذه الجراء خارج المنزل حتى تتمكن هذه القطة من نقلهم إلى مكان آخر ولكن لسوء الحظ كانت درجة حرارة جو ذلك اليوم عالية مما أدى إلى موت كل تلك الجراء أسال هل يترتب علي فعل أي شيء للتكفير عن ذنبي. السؤال الثاني : في هذه السنة وضعت السم في طعام وذلك لقتل بعض الفئران التي كانت بالمنزل ولكن في اليوم التالى وجدة قطة ميتة لأنها أكلت من ذلك الطعام أسال هل يترتب علي فعل أي شيء للتكفير عن ذنبي ؟
جزاكم الله عنا كل الخير

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن قتل القطط إن كان خطأ فلا شيء فيه؛ لعموم قول النبي صلى الله عليه وسلم: إن الله تجازو لي عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه. كما في سنن ابن ماجه وصحيح ابن حبان. وإن كان عمدا لغير غرض شرعي فهو حرام، وفاعله آثم يجب عليه أن يستغفر الله تعالى ويتوب إليه، لقوله صلى الله عليه وسلم: ما من إنسان قتل عصفورا فما فوقها بغير حقها إلا سأله الله عز وجل عنها . قيل: يا رسول الله، وما حقها؟ قال: يذبحها فيأكلها، ولا يقطع رأسها يرمي بها. رواه النسائي. والوعيد الوارد في هذا الحديث يشمل قاتل الحيوان الذي يؤكل لحمه والذي لا يؤكل لحمه.

وعليه، فليس عليك ذنب في تلك القطة التي هلكت مع الفئران لأنك لم تقصديها، وإنما كنت تريدين قتل الفئران. والظاهر أنك أيضا لم تكوني تتوقعين أن النقل الذي فعلته بهذه الجراء سيكون سببا في موتها. فنرجو أن لا يكون عليك فيها شيء أيضا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: