الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فتح المحلات وتمويلها بأموال الورثة قبل قسمتها
رقم الفتوى: 62449

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 16 ربيع الآخر 1426 هـ - 24-5-2005 م
  • التقييم:
3008 0 350

السؤال

لقد وكلني والدي وعملت عنه في آخر عشرين سنة من عمره في إدارة عقاراته وأملاكه وقد وفقت في فتح محلات تجارية مع بعض الأشخاص الوافدين ونجحت ولله الحمد دون تدخل والدي أو إخوتي وعندما توفي والدي بقيت على رعاية تلك المحلات التجارية وبدأت في فتح فروع جديدة باسمي بتمويل من المحلات الأساسية من نقود و بضاعة ورددت جزءا كبيرا ولازلت في سداد الباقي من قيمة البضاعة والتمويل إلى المحلات الأساسية. وإخوتي يطالبون أن يكونوا شركاء في تلك المحلات لأن التمويل من المحلات المشتركة إجابتي أن تلك المحلات قامت بعد وفاة والدنا وأن المبالغ و قيمة البضائع مردودة ولكم الخيار في عمل ما قمت أنا بعمله و فتح محلات جديدة بجهدكم ولكن لا يرغبون إلا أن يبقوا شركاء دون القيام بأي جهد.
الرجاء إفادتي في هذا و جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن توكيل الوالد لك قد بطل بموته لأن الوكالة تبطل بموت الموكل اتفاقا، كما قال ابن عاصم: وموت من وكل أو وكيل    * تبطل ما كان من التوكيل .. والعزل للوكيل والموكل    * منه يحق بوفاة الأول

وذلك لأن الحق قد انتقل إلى الورثة فلا يلزمهم توكيل مورثهم. وبناء عليه، فإنك قد تصرفت في حق الورثة، وقد بينا في الفتوى رقم: 35486 حكم تصرف أحد الورثة في نصيب الباقين بإذنهم أو دونه.

وخلاصة ذلك كله أن ما قمت به من فتح محلات باسمك وتمويلها من المحلات الأصلية دون إذن باقي الورثة بذلك يعتبر تعديا على حقهم فتضمن جميع ما أخذته ويجب عليك رده كاملا، وربحه لك وحدك للقاعدة الشرعية الغنم بالغرم والربح بالضمان، فأنت كالمودع يتجر مما أودع إليه، وقد قال ابن عاصم:

والتجر بالمودع من أعمله    * يضمنه والربح كله له

إذا فالمحلات التي افتتحتها باسمك هي لك وحدك، وعليك رد كل ما أخذته المثلي بمثله والمقوم بقيمته. ويجب عليك تقسيم التركة لإعطاء كل ذي حق حقه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: