الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تكرار عملية طفل الأنابيب
رقم الفتوى: 62928

  • تاريخ النشر:الأحد 28 ربيع الآخر 1426 هـ - 5-6-2005 م
  • التقييم:
10850 0 351

السؤال

هل تكرار عملية أطفال الأنابيب في حالة فشلها عدة مرات يعد من التبذير وهل هذا حرام؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد ذكرنا في الفتوى رقم: 5995 حكم أطفال الأنابيب، وعلى هذا فإذا توفرت الضوابط الشرعية للحمل عن طريق الأنابيب ولم يغلب على ظن الطبيب المختص الثقة عدم نجاح ذلك فلا مانع من تكرارها عدة مرات، ولا يعد ما يصرف في ذلك من أموال تبذيرا لأمرين:

1- أن طلب الولد مشروع في الأصل مادامت الوسيلة إليه مشروعة.

2- أن ذلك يدخل ضمن التداوي المشروع وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: تداووا، فإن الله لم يضع داء إلا وضع له شفاء إلا داء واحدا، قالوا يا رسول الله: ما هو؟ قال: الهرم. رواه الترمذي. وفي صحيح مسلم من حديث جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لكل داء دواء، فإذا أصيب دواء الداء برئ بإذن الله عز وجل.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: