الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التعريف بالشيخ الألباني

  • تاريخ النشر:الخميس 15 جمادى الآخر 1426 هـ - 21-7-2005 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 64977
6675 0 272

السؤال

قرأت بعض الفتاوى في هذا الموقع المحترم, لكن الشيء الذي أثار استغرابي هو كثرة الكلمات التالية (صححه الألباني- ضعفه الألباني)، وسؤالي هو: هل الشيخ الألباني أعلم أم الجيل القريب من النبي صلى الله عليه وسلم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالشيخ الألباني هو أحد علماء العصر المشهود لهم بالعلم والتحري والإتقان، وقد ساهم في تنقية السنة المشرفة مما علق بها من الأحاديث الضعيفة والموضوعة، وقد شهد له بذلك علماء العصر المنصفون.

ولد الشيخ الألباني رحمه الله في أشقودرة عاصمة ألبانيا سنة اثنتين وثلاثين وثلاثمائة وألف للهجرة 1332 هـ الموافق لسنة أربعة عشرة وتسعمائة وألف للميلاد 1914م.

وكان رحمه الله رجل سنة، قضى حياته في خدمة سنة النبي صلى الله عليه وسلم، تحقيقاً وتأليفاً وتدريساً، وقد اشتهر بعلم الحديث -رحمه الله- وإن كانت له مشاركات في علوم أخرى، وقد ألف سلسلة في الأحاديث الصحيحة، وأخرى في الأحاديث الضعيفة، والموضوعة، وله كتاب تمام المنة في تخريج أحاديث فقه السنة، وصحيح وضعيف الجامع... وغيرها من الكتب القيمة التي تدل على سعة علمه، ومن أراد المزيد عن الشيخ وحياته ومؤلفاته، فيمكنه ذلك عن طريق موقعه على الإنترنت، أو قراءة بعض الكتب التي اعتنت بالترجمة له.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: