الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علاج عدم الخشوع باستجلاب أسبابه لا بقطع الصلاة
رقم الفتوى: 65622

  • تاريخ النشر:الإثنين 4 رجب 1426 هـ - 8-8-2005 م
  • التقييم:
25460 0 947

السؤال

من المعلوم -والله أعلم- بأن من لم يخشع في صلاته، تقول له الصلاة بعد ما ينتهي: ضيعك الله كما ضيعتني.
وأنا قليل الخشوع في الصلاة -والعياذ بالله- وفي صلوات السنن أحتار (هل أصلي أم لا أصليها) فأخشى أن أصليها ولا أخشع، فتدعو علي الصلاة بالضياع، وأخشى أن لا أصلي السنن فتذهب عني (فضل صلوات السنن) حتى إني في بعض صلوات السنن، إذا رأيت نفسي لا تخشع أقطع صلاتي في نصفها، حتى لا أبيت في ضياع من دعاء الصلاة علي، وبقطعي لها يبطل الدعاء علي كما أظن.
فما رأيكم فيما أفعل؟ وما الحل؟
وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن عدم الخشوع في الصلاة سواء كانت فرضاً أو نفلاً، ليس عذراً لتركها ولا لقطعها.

فالواجب في الفريضة أن يصليها المسلم، ويحاول ما استطاع أن يخشع فيها، ويجاهد نفسه على ذلك.

وأن يستحضر عند تكبيرة الإحرام عظمة الله، والوقوف بين يديه، ويتذكر أن هذه الصلاة قد تكون آخر صلاة يصليها في الدنيا، فهذا مما يعين على الخشوع.

والخشوع -رغم أنه هو روح الصلاة ولبها- ليس شرطاً لصحتها عند جمهور العلماء، فلا تبطل الصلاة بعدم وجوده فيها، ومعنى ذلك أنه لا يطالب من لم يخشع فيها بالإعادة، ولكن ثوابها ينقص بنقصانه، ويذهب بذهابه. وقد أوضحنا معنى الخشوع، وما يترتب على عدم حصوله، في الفتوى: 4215.

وأما النافلة فليست واجبة، إلا أن عدم الخشوع فيها أيضاً ليس مبرراً لتركها ولا قطعها.

ولبيان حكم قطع الصلاة، راجع الفتاوى: 11131، 39122، 62683.

والحديث الذي أشرت إليه أخرجه الطبراني في معجمه الأوسط، عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من صلى الصلاة لوقتها، وأسبغ وضوءها، وأتم لها قيامها وخشوعها وسجودها؛ خرجت وهي بيضاء مسفرة، تقول: حفظك الله كما حفظتني، ومن صلى الصلاة لغير وقتها، فلم يسبغ وضوءها، ولم يتم لها خشوعها ولا ركوعها ولا سجودها؛ خرجت وهي سوداء مظلمة تقول: ضيعك الله كما ضيعتني، حتى إذا كانت حيث شاء الله، لفت كما يلف الثوب الخلق، ثم ضرب بها وجهه. قال الألباني في ضعيف الترغيب والترهيب: ضعيف جدا.

وعلى فرض صحته، فلا يمكن بحال أن يفهم منه أن الحل لمن لم يخشع هو أن يترك الصلاة، وإنما الحديث يدل على الحث على المحافظة على الصلاة بشروطها وأركانها وواجباتها وخشوعها، والتحذير الشديد من تصييع ذلك.

والخلاصة أن عدم الخشوع لا يعالج بترك الصلاة ولا بقطعها، بل بمحاولة استجلاب الخشوع فيها بما ذكرنا وسؤال الله ذلك، والاستعانة بالله تعالى عليه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: