الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أيهما أفضل التبرع لليتيم أم لبناء مسجد

  • تاريخ النشر:الأربعاء 6 رجب 1426 هـ - 10-8-2005 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 65695
15201 0 305

السؤال

أيهما أفضل التبرع للأيتام أم لبناء مسجد؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد تقدم في الفتوى رقم: 3152، والفتوى رقم: 3699 بيان فضل كفالة اليتيم والثواب المترتب عليها مع التعريف باليتيم شرعاً، كما سبق في الفتوى رقم: 62176، والفتوى رقم: 57626 بيان دور المسجد في الإسلام وفضل بنائه وتشييده.

فكفالة اليتيم وبناء مسجد كل منهما عبادة يعظم ثوابها، لكن إذا كان اليتيم في أمس الحاجة إلى المساعدة فإن كفالته أعظم ثواباً لأن مساعدته في هذه الحالة فرض عين في حين أن المسجد قد يوجد من يتبرع ببنائه غيرك.

وإذا كان اليتيم ليس في حاجة شديدة للكفالة مع وجود حاجة ماسة لبناء مسجد بأن كان هناك حي بحاجة إلى مسجد ولم يوجد من يقوم ببنائه غيرك فالأفضل في هذه التبرع لصالح المسجد، وعليه فالمدار في الأفضلية في هذه المسألة هو شدة الحاجة لكلا الأمرين، وراجع الفتوى رقم: 50512.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: