الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحكمة من تحريم التبني

  • تاريخ النشر:الأحد 17 رجب 1426 هـ - 21-8-2005 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 66082
50518 0 388

السؤال

أنا مهاجرساكن ببرلين المانيا ولقد سألني أحد الألمان عن التبني في الإسلام ولماذا حرام؟ وبحكم أنني لا أفقه كثيرا في الدين لم أستطع إجابته فأرجو أن تفيدوني بالرد وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فالتبني سبق حكمه في الفتوى رقم: 5036، وأما السؤال عن العلة والحكمة من تحريمه، فالتبني هو نسبة الإنسان إلى غير أبيه، بحيث يأخذ أحكام الابن من الصلب، في المحرمية، والإرث والصلة، وغير ذلك من أحكام البنوة، كما يترتب عليه الوقوع في الكثير من المخالفات الشرعية كالخلوة والمصافحة والرؤية لمن لا يحل له، ولهذا حرم التبني في الإسلام، ولمزيد من الفائدة راجع الفتوى رقم: 58889. مع أنه محرم ولو قدر تجنب تلك المحاذير كلها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: