الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قول القائل لا حول الله

  • تاريخ النشر:الخميس 28 رجب 1426 هـ - 1-9-2005 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 66547
56636 0 429

السؤال

أنا عرفت أنه يحرم قول لا حول الله ولا بد أن نقول لا حول ولا قوة إلا بالله ، لكن المشكلة أني تعودت على هذه الكلمة وتخرج مني تلقائيا من غير ما أقصد، أنا نيتي ليس أنه لا حول لله طبعا، أنا نيتي أن لا حول ولا قوة إلا بالله وحاولت مرات أن أقولها بشكل صحيح لكن أنسى، فهل هذا فعلا حرام أم ما دامت نيتي سليمة يكون الأمر جائزا .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن عليك مواصلة مجاهدة نفسك لتعويدها على النطق الصحيح والإكثار من ذكر الله بالأذكار المأثورة كلما حصل منك الخطأ، وتكرار كلمة لا حول ولا قوة إلا بالله كثيرا، وتذكر ما فيها من الفضل وقد سبق بيانه في الفتوى رقم: 35625.

ونرجو أن يسامحك الله فيما يقع ويصدر منك من غير قصد، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: تجاوزالله عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه. رواه الحاكم وصححه ووافقه الذهبي والألباني.

وقد نص أهل العلم على أنه لا يكفر من صدر منه الكفر خطأ من غير قصد، واستدلوا لذلك بحديث مسلم في الرجل الذي قال اللهم أنت عبدي وأنا ربك، أخطأ من شدة الفرح.

وراجع الفتاوى ذات الأرقام التالية:  40915، 31061، 4132، 721، 21800.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: