الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قراءة يس ليلة الجمعة وختم القرآن لجلب الولد

  • تاريخ النشر:الخميس 28 رجب 1426 هـ - 1-9-2005 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 66576
16333 0 237

السؤال

أنا من مكدونيا وكثير من المسلمين في المكدونيا (understand )إن قراءة سورة يس خصوصا ليلة الجمعة هي العبادة فهم يقرؤونها لموتاهم فإذا لم يجد القراءة يطلب غيره ليقرأ القرآن أو سورة معينة بدلا منه ويحتجون بالحديث الشريف( اقرءوا يس على موتاكم).
أو يختمون الختمة لإنجاب الولد والرزق أو غير ذلك فأرجو الإجابة بأسرع وقت ممكن .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلم يؤثر استحباب قراءة سورة (يس) في ليلة الجمعة ولا يومها ، وتخصيص قراءة سورة معينة في وقت معين من البدع التي لا يجوز فعلها كما بينا في الفتوى رقم: 6849.

ولا حجة في الحديث المذكور، فإنه ضعيف كما بينا في الفتوى رقم: 12230 وعلى فرض صحته فإن تخصيص ذلك بيوم معين غير وارد وقراءة القرآن في الجملة مما يرجى بركته ويصل ثوابه كما بينا في الفتوى رقم: 2288، 3406.

وأما ختم القرآن لجلب الرزق والولد فلا نعلم له أصلا، ولكن بعض السلف كانوا إذا ختموا جمعوا أهلهم ودعوا الله. وللمرء أن يدعو بما شاء من دنياه أو أخراه ما لم يكن إثما. وينبغي الحذر من البدع والخرافات فالدين قد كمل وما لم يكن يومئذ دينا لن يكون اليوم دينا كما قال مالك بن أنس رحمه الله، والبدعة تفتح من أبواب الشر ما لم يكن في الحسبان ولو كانت نية فاعلها حسنة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: