الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم لبس الساعة المصنوعة من الذهب للرجال والنساء
رقم الفتوى: 6666

  • تاريخ النشر:الخميس 23 شوال 1421 هـ - 18-1-2001 م
  • التقييم:
14791 0 360

السؤال

ما حكم لبس الساعة الذهبية أو التي بها شيء من الذهب؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا حرج في لبس الساعة الذهبية للنساء دون الرجال، لعموم الخبر الوارد في جواز لبس الذهب والتحلي به للمرأة، فعن أبي موسى رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "أحل الذهب والحرير للإناث من أمتي وحرم على ذكورها" رواه أحمد والنسائي والترمذي والحاكم.
فكل ما تتزين به المرأة وتلبسه من حرير أو ذهب فهو حلية لها، قال تعالى: (أو من ينشأ في الحلية وهو في الخصام غير مبين) [الزخرف: 8]. قال القرطبي: أي في الزينة، قال ابن عباس وغيره: هنّ الجواري زيهن غير زي الرجال، قال مجاهد: رخص للنساء في الذهب والحرير أ هـ.
ولا فرق في الجواز بين الساعة التي كلها ذهب، وبين الساعة التي بعضها ذهب، وبعضها غير ذهب، هذا بالنسبة للنساء، أما الرجال فالأصل أنه لا يجوز لهم لبس الذهب، ولو خلط بمادة أخرى، ما لم تكن نسبة الذهب يسيرة جدا، ففي حكم ذلك تفصيل، ذكرناه في الفتوى رقم: 363598. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: