الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الرضا بالمرض والسخط عليه
رقم الفتوى: 68300

  • تاريخ النشر:الإثنين 15 رمضان 1426 هـ - 17-10-2005 م
  • التقييم:
7707 0 359

السؤال

لقد تمنيت من الله ومازلت أتمنى أن أعرف سبب مرض مازال يسكن بجسدي وكنت أتمنى أن أعرف سبب هذا المرض وقد سألت الله عز وجل أن أرى في منامي سبب هذا المرض هل هو من شخص تسبب فيه أو هو عقاب أو بلاء وأنا محتار هل هي محبة من الله أم هذا من ذنب ولن أزكي نفسي ولكن ليس هناك ذنب يستحق هذا العناء وقد راجعت أفضل المسشفيات في الداخل وخارج المملكة ولم أجد هناك أي سبب طبي وذهبت لبعض الشيوخ للقراءة علي ولم يتبين أي شيء إن كان سحراً أو مسا وما زلت أعاني من كثرة الأمراض في جسدي مما جعلني لا أقدرعلى تحمل أي شيء من جهد، سؤالي هو: إن اتضح لديكم ما أقصده هو أنني كنت صابراً، ولكن نفذ صبري لقلة تحملي من جهد المرض لماذا لم أر بمنامي ما تمنيت من الله من سبب هذا المرض؟ وفقكم الله.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فاعلم أن نزول المرض بالشخص قد يكون عقوبة، فيجب على المريض التوبة والصبر، وقد يكون ابتلاء واختباراً، فالواجب عليه الصبر، فإن صبر ورضي فله الرضا من الله تعالى وجزيل الثواب، وإن سخط ولم يرض فله السخط من الله تعالى وأليم العذاب، وقد روى الترمذي عن محمود بن لبيد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إذا أحب الله قوما ابتلاهم، فمن صبر فله الصبر، ومن جزع فله الجزع.

وفي رواية: إن عظم الجزاء مع عظم البلاء وإن الله إذا أحب قوما ابتلاهم فمن رضي فله الرضا ومن سخط فله السخط.

وفي صحيح مسلم عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل على أم السائب أو أم المسيب فقال: مالك يا أم السائب أو يا أم المسيب تزفزفين، قالت: الحمى لا بارك الله فيها، فقال: لا تسبي الحمى فإنها تذهب خطايا بني آدم كما يذهب الكير خبث الحديد.

ولذا، فالواجب عليك أن تصبر ولا تجزع، واعلم أن صبرك ورضاك يورثانك الثواب وتعجيل الشفاء بإذن الله تعالى، وراجع للمزيد من الفائدة الفتوى رقم: 13849.

ثم لا تنس أن الله تعالى هو المدير لهذا الكون، وأنه يعطي ويمنع لحكم بالغة، قد لا تتبين لنا، وليس من الأدب معه أن نقول لم لا يقع كذا، مع أنه لو أراك في منامك شيئاً، فإن الرؤى والأحلام لا ينبني عليها شيء، ولك أن تراجع في ذلك الفتوى رقم: 18129.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: