الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العمل الذي يكون صاحبه في ظله حتى يقضى بين الناس
رقم الفتوى: 68483

  • تاريخ النشر:الإثنين 22 رمضان 1426 هـ - 24-10-2005 م
  • التقييم:
2521 0 208

السؤال

ورد أنه سبحانه يُظل أصنافاً سبعة في ظل عرشه يوم القيامة.. ولكن هناك عمل معين يكون صاحبه في ظله يوم القيامة إلى القضاء بين الناس.. فما هو هذا العمل، مع ذكر الدليل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن العمل الذي يكون صاحبه في ظله إلى القضاء بين الناس هو الصدقة لما في الحديث: كل امرئ في ظل صدقته حتى يقضى بين الناس. رواه أحمد والحاكم وصححه الألباني.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: