الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم لبس الساعات المطلية بالذهب
رقم الفتوى: 6868

  • تاريخ النشر:الإثنين 12 ذو القعدة 1421 هـ - 5-2-2001 م
  • التقييم:
8119 0 260

السؤال

سؤالي عن مشروعية لبس الساعات، المنتشرة حاليا و التي يكون بعض أجزائها مطليا بالذهب؟ و هل تأخذ حكم لبس الذهب الخالص؟ و تفضلوا بقبول كل الاحترام والتقدير

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:‏
فقد روى الإمام أحمد والنسائي والترمذي والحاكم عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه ‏أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "أحل الذهب والحرير للإناث من أمتي، وحرم على ‏ذكورها" فهذا الحديث كما ترى فيه التصريح بحرمة الذهب والحرير على الرجال، وإباحتهما ‏للإناث، وعليه فلا حرج في لبس الساعات الذهبية للنساء.‏
وأما الرجال فلا يجوز لهم لبسها، ولو كان ما فيها من الذهب مجرد طلاء لعموم الحديث ‏المتقدم ولما رأى النبي صلى الله عليه وسلم خاتماً من ذهب في يد رجل نزعه وطرحه، وقال ‏‏:"يعمد أحدكم إلى جمرة من نار فيجعلها في يده" رواه مسلم. فقد دل هذان الحديثان وما في ‏معناهما على منع الرجال من لبس كل ما يسمى ذهباً لغير حاجة، لما في ذلك من السرف والخيلاء وكسر ‏قلوب الفقراء . والله أعلم. ‏

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: