الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أول زوجات النبي صلى الله عليه وسلم لحوقا به

  • تاريخ النشر:الأحد 28 رمضان 1426 هـ - 30-10-2005 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 68768
77075 0 499

السؤال

من أول من توفي من أزواج الرسول صلى الله عليه وسلم بعد وفاته؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن أول من توفي بعد النبي صلى الله عليه وسلم من زوجاته هي أم المؤمنين زينب بنت جحش الأسدية القرشية، وهي ابنة عمته صلى الله عليه وسلم، أمها أميمة بنت عبد المطلب.

وكانت قبله عند زيد بن حارثة مولاه، وفي شأنها يقول الله تعالى: فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا  {الأحزاب:37}، فقد زوجها الله عز وجل لنبيه صلى الله عليه وسلم كما جاء ذلك في قرآن يتلى إلى يوم القيامة، وكانت رضي الله عنها تفتخر بذلك على سائر زوجاته أمهات المؤمنين، وتقول: زوجكن أهاليكن، وزوجني الله من فوق عرشه.

توفيت رضي الله عنها سنة عشرين بالمدينة وصلى عليها عمر رضي الله عنه.... وعند وفاتها أمر عمر ألا يخرج في جنازتها إلا ذو محرم، فقالت له أسماء بنت عميس: يا أمير المؤمنين؛ ألا أريك شيئاً رأيت الحبشة تصنعه بنسائهم؟ فجعلت نعشا وغشته ثوباً! فقال: ما أحسن هذا وأستره، فأمر مناديا فنادى أن اخرجوا على أمكم. وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لزوجاته: أسرعكن لحوقا بي أطولكن يداً. رواه البخاري ومسلم.

قال الذهبي في السير: وإنما عنى طول يدها بالمعروف. فكانت رضي الله عنها سخيه كثيرة الصدقة والبذل وصلة الرحم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: