الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قراءة الفاتحة عقب قراءة القرآن

  • تاريخ النشر:الأحد 5 شوال 1426 هـ - 6-11-2005 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 68892
18575 0 350

السؤال

أريد أن أعرف حكم قول بعض الناس بعد قراءة القرآن الفاتحة، هل هذه بدعة اصطنعوها أم هي من الشريعة أفيدوني أفادكم الله؟ وجزاكم الله الخير كله في الدنيا والآخرة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالسؤال غير واضح تماماً ولكن إن كان المقصود قراءة الفاتحة بعد ختم القرآن، ففي سنن الترمذي والدارمي وغيرهما عن ابن عباس رضي الله عنهما، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل أي العمل أحب إلى الله، قال: الحال المرتحل، قال: وما الحال المرتحل، قال: الذي يضرب من أول القرآن إلى آخره كلما حل ارتحل. وهذا الحديث ضعفه أهل العلم بالحديث.

ومع ذلك فقد فهم منه بعض أهل العلم والقراء أن المراد منه قراءة الفاتحة وآيات من أول البقرة عند الختم، وعملوا بهذا، قال في تحفة الأحوذي لشرح سنن الترمذي: قال الجزري في النهاية هو الذي يختم القرآن بتلاوته ثم يفتتح التلاوة من أوله، شبهه بالمسافر يبلغ المنزل فيحل فيه ثم يفتتح سيره أي يبتدئه وكذلك قراء مكة إذا ختموا القرآن ابتدؤوا وقرؤوا الفاتحة وخمس آيات من أول البقرة ....إلى آخر كلامه.

وقد فند هذا الفهم وهذا العمل بعض أهل العلم وقالوا: إنه بدعة محدثة وإن المراد بالحديث غير هذا.

قال ابن القيم في كتابه إعلام الموقعين: وفي الترمذي عنه أنه سئل صلى الله عليه وسلم: أي الأعمال أحب إلى الله؟ قال: الحال المرتحل وفهم بعضهم من هذا أنه إذا فرغ من ختم القرآن قرأ فاتحة الكتاب وثلاث آيات من سورة البقرة لأنه حل بالفراغ وارتحل بالشروع وهذا لم يفعله أحد من الصحابة ولا التابعين ولا استحبه أحد من الأئمة والمراد بالحديث الذي كلما حلَّ من غزوة ارتحل في أخرى أو كلما حل من عمل ارتحل إلى غيره تكميلا له كما كمل الأول.

وأما هذا الذي يفعله بعض القراء فليس مراد الحديث قطعاً. وبالله التوفيق. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: